شبكة غزة للحوار هي شبكة حوارية مفتوحة للجميع وتخص المواضيع النضالية الخاصة بالشعب الفاسطيني واخر الأخبار والمستجدات.


    المصالحة الوطنية بين التفاؤل والتشاؤم؟ بقلم الاعلامي / يوسف ابوبكر

    شاطر
    avatar
    شبكة غزة
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 391
    تاريخ التسجيل : 07/03/2011

    المصالحة الوطنية بين التفاؤل والتشاؤم؟ بقلم الاعلامي / يوسف ابوبكر

    مُساهمة من طرف شبكة غزة في الأربعاء أبريل 23, 2014 3:27 pm

    المصالحة الوطنية بين التفاؤل والتشاؤم؟

    بقلم الاعلامي / يوسف ابوبكر

    شعوراً مختلط بين التفائل والتشاؤم يسيطر علي الشعب الفلسطيني في ظل الحديث عن انهاء الانقسام مصالحة انتظرها الشعب الفلسطيني منذ سنين .
    سنوات من عذاب الانقسام تمني الشارع الفلسطيني انهائها ولاكن تدخلات خارجية وحسابات شخصية وقفت عائقاً امام اعادة اللحمة الوطنية اختلاف في الرؤى كانت تتصدر المشهد الفلسطيني كما كان السبب الاساسي في فشل هذة اللقاءات هو عدم وجود ارادة وطنية وشعبية وجماهرية للشعب الفلسطيني ليكون حاضرا في هذة اللقاءات والاجتماعات  وايضاً التصريحات التي كان يصرح بها هنا وهناك بعد كل لقاء هذا وغياب ارادة الشعب التي تحققت هذة المرة بالاعتصامات والتأكيد علي ضرورة تنفيذ الاتفاق واعادة اللحمة هذا ما اعطي للمجتمعين  شعورا بصدق الشارع الفلسطيني واصرارة علي الخروج باتفاق يعيد لحمة شعبة وقيادتة وان المهم في هذة اللحظة في فلسطين والقضية والشعب .

    اليوم يراود الشعب الامل هذه المره باتخاذ اجراءات تنفيذيه وخطوات عمليه جاده على طريق المصالحه وليس عقد جلسات عبثيه دون تحقيق أي تقدم مما أوجد حالة احباط واستياء في صفوف الجماهير الفلسطينيه التي بدأت تتطلع الى التغيير وبممارسة الحق الديموقراطي متأثره بالربيع العربي ..لقد حان الوقت اليوم بالخروج الى الشارع القلسطيني  بشيئ جديد وذلك بالتوجه نحو تشكيل حكومة الوحده الوطنيه باعتبارها العنوان الاول للمصالحه ثم بعدذلك بناء الخيار الديموقراطي وكذلك تفعيل منظمة التحريراطارا وحضورا لكافة القوى السياسيه الفلسطينيه لتكون بالفعل كيانا جبهويا ونظاما سياسيا جامعا لعموم قوى الشعب الفلسطيني ...

    ختاما لا بد من القول إن إعادة تأسيس القضية الفلسطينية، بكل مرتكزاته القومية والوطنية في الداخل والمنافي، من خلالً استعادة روح القضية من خلالانهاء الانقسام  الفلسطيني الداخلي واستنهاض القوى والفصائل والأحزاب ، وخروجها من أزماتها و استعادة دورها في النضال السياسي والكفاحي من أجل توفير كل أسس الصمود والمقاومة في فلسطين، ونحن نتطلع اليوم إلى رؤية سياسية تؤسس لمرحلة جديدة عنوانها وطن واحد وقضية واحدة .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 5:54 am